موقع الحلوس يرحب بكم ويتمنى لكم قضاء وقت سعيد ومفيد المدير العام السيد الحلوس
اذكر الله ( لا اله الا الله سيدنا ونبينا وحبيبنا محمد رسول الله صلى الله علية وسلم )
مرحبا بالزائرين ونتمنى تسجيلكم ومساهمتكم الدائمة معنا ونتمنى من الله ان يوفقكم دائما لما فية رضاه شاركنا ولاترحل دون ان تترك بصمة السيد الحلوس

موقع ومنتدى الحلوس دينى وثقافى وعلمى ورياضى وفنى واجتماعى

احدث الاساليب العلمية لصيانه الكمبيو تر بمركز الحلوس للكمبيوتر اساتذة متخصصين فى الصيانة والبرمجة والدورات التدريبية تحت اشراف م/ احمد الحلوس
جميع مايخص الطلاب بجميع مراحل التعليمية ابتدائى اعدادى ثانوى شرح وافى وملازم ومراجعه نهائية وامتحانات ادخل وحمل
تعلم كيف تصبح حجاما فيديو مع الشرح رووعه

  أهداف الاسماعيلى وسيرك كروى لاينتهى

فرصة لجميع طلاب الثانوية العامة لتوفير الجهد والوقت دروس شرح فيديو ملازم اسئلة س ، ج ملخص ليلة الامتحان فى جميع المواد للصف الاول والثانى والثالث
تفسير القرآن الكريم للشيخ الشعراوى فيديو
الساعه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» جميع مشاكل الكمبيوتر وحلولها
الخميس 04 يونيو 2015, 10:43 pm من طرف Admin

» احلى كلام عن الام اوعى يفوتك
الخميس 12 فبراير 2015, 7:17 pm من طرف Admin

» سان جيرمان يغازل «رونالدينهو».. وانسحاب «جريميو» بسبب شرط الـ٨ ملايين يورو
الخميس 12 فبراير 2015, 7:15 pm من طرف Admin

»  دراسه الحالات الفردية للاخصائى الاجتماعى والاخصائى النفسى
الجمعة 05 ديسمبر 2014, 9:46 pm من طرف جبل دشلوط

» كراسة امتحان كادر المعلم كامله لمعلم علم النفس والاجتماع
الأحد 02 نوفمبر 2014, 3:51 pm من طرف مصطفى محمود

» خطة استرشادية لاتحاد الطلاب
الأربعاء 15 أكتوبر 2014, 10:39 pm من طرف Admin

» مذكرة علوم رائعه للصف الاول والثانى الثالث الاعدادى ترم اول 2015
الأحد 12 أكتوبر 2014, 9:44 pm من طرف Admin

» سجل مجلس الامناء والاباء والمعلمين ممتاز
السبت 04 أكتوبر 2014, 1:36 am من طرف Admin

» خطة استرشادية لاتحاد طلاب المدرسة والبرنامج الزمنى
السبت 04 أكتوبر 2014, 1:15 am من طرف Admin

» لخص للقرار ( 302 ) الخاص بالجمعية التعاونية المدرسية
السبت 04 أكتوبر 2014, 1:01 am من طرف Admin

» التخصصات المطلوبة في وظائف المعلمين فى محافظة الاسماعيلية 2014/2015
الخميس 11 سبتمبر 2014, 11:43 pm من طرف Admin

»  التنمية المهنية للمعلمين
الجمعة 29 أغسطس 2014, 1:01 am من طرف Admin

» دور كلاً من المعلم المساعد والمعلم والمعلم الاول ومعلم خبير وكبير معلمين
الجمعة 29 أغسطس 2014, 12:58 am من طرف Admin

» الفرق بين التقويم والتقييم
الجمعة 29 أغسطس 2014, 12:45 am من طرف Admin

» التخطيط التربوي .. مفهومه و أنواعه وفوائده و خطواته
الجمعة 29 أغسطس 2014, 12:27 am من طرف Admin

» أساسيات التوجية الفنى
الجمعة 29 أغسطس 2014, 12:00 am من طرف Admin

» طرق إصلاح الفلاشات مهما كان العطل
الأربعاء 18 يونيو 2014, 5:05 pm من طرف Admin

» المفاجأه الكبرى و على مستوى العالم اصنع اسطوانه التعريف بنفسك
الأحد 25 مايو 2014, 12:02 am من طرف Admin

» برنامج رائع لجماعة مكافحة التدخبن والادمان
السبت 28 سبتمبر 2013, 6:03 pm من طرف Admin

» طلب الترشبح لعضوية مكتب تفيذى اتحاد طلاب الفصل
السبت 28 سبتمبر 2013, 4:35 pm من طرف Admin

» جدول الاعمال لاجتماع مجلس الاتحاد والمكتب التنفيذى واللجان الخمس
السبت 28 سبتمبر 2013, 4:23 pm من طرف Admin

» تم افتتاح موقع الحلوس الترفيهى
الإثنين 18 مارس 2013, 10:56 pm من طرف Admin

»  تيسر من سورة الانفال تلاوه مصوره حصريه لفضيلة العلم الاذاعى الشيخ على محمود شميس
الإثنين 18 مارس 2013, 10:53 pm من طرف Admin

» الأدوار الوظيفيه للأخصائي الاجتماعي المدرسي في نطاق الخدمات الفرديه
الأربعاء 06 مارس 2013, 11:02 pm من طرف Admin

» المرأة وحق العمل
الثلاثاء 05 مارس 2013, 3:57 pm من طرف Admin

» إكرام المرأة في دنيا الإسلام
الثلاثاء 05 مارس 2013, 3:55 pm من طرف Admin

» تجديد رؤيتنا للإسلام
الثلاثاء 05 مارس 2013, 3:54 pm من طرف Admin

» الخطاب التربوي القرآني
الثلاثاء 05 مارس 2013, 3:53 pm من طرف Admin

» بلاغة المفردة القرآنية
الثلاثاء 05 مارس 2013, 3:52 pm من طرف Admin

» قوّة الإسلام الإيجابية في روحه وجوهره
الثلاثاء 05 مارس 2013, 3:51 pm من طرف Admin

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

اخبار - نت
أخبارك.نت
تصويت
موقع الحلوس

انشاء منتدى مجاني



دخول

لقد نسيت كلمة السر



* اذاعه القرآن الكريم
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


* اذاعه القرآن الكريم

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

موقع الحلوس يرحب بكم ويتمنى لكم قضاء وقت سعيد ومفيد المدير العام السيد الحلوس » الفئة الأولى » المنتدى الأول » القسم الدينى وثقافى » أساسيات التوجية الفنى

أساسيات التوجية الفنى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 أساسيات التوجية الفنى في الجمعة 29 أغسطس 2014, 12:00 am

Admin

avatar
Admin
Admin
أساسيات التوجية الفنى  منقول للامانه

مفهوم التفتيش

يقوم التفتيش على تصيد الأخطاء، إذا يركز على المعلم ويهمل العوامل الأخرى خاصة فيما يتعلق بالتلاميذ فى الموقف التعليمى ، كما أنه يفتقر إلى روح المبادرة والابتكار فى التدريس، ويشجع على السير وفق نمط معين حسب ما يراه المفتش ، وأى خروج يعتبر تهديدا للمعلم، كذلك فهو يهمل العلاقات الانسانية بين الموجه والمعلم، وهذا يؤدى إلى أن يشعر المعلم بالخوف من الموجه وإرباكه وفقد الثقة، كما يجعله آلة منفذة لتعليمات المفتش، وهذا يؤثر بدوره على تحصيل التلاميذ ومن ثم العملية التعليمية.

وأهم سمات عملية التفتيش تتمثل فيما يلى :

1- أنه يركز على المعلم ويهمل العوامل والظروف الأخرى الهامة فى الموقف التعليمى .

2- يهتم بدرجة كبيرة بتقرير الواقع ومدى تنفيذ المعلم للتعليمات والقرارات .

3- يعتمد على عنصر المفاجأة .

4- يفترض أن المفتش يختص بدرجة كبيرة من المعرفة والمهارة بالعملية التعليمية .

5- يعبر المفتش هو صاحب السلطة العليا .

6- يهتم بالأهداف القريبة دون النظر إلى الأهداف البعيدة .

7- يعدف إلى معاونة الرؤساء فى التعرف على المعلمين والرقابة عليهم دون معاونة المعلمين .

التوجيه الفنى التربوى

هوعملية فنية ديمقراطية قيادية إنسانية شاملة غايتها تقويم وتطوير العملية التعليمية والتربوية بكافة محاورها.

فهو عملية فنية: باعتباره يهدف إلى تحسين التعليم والتعلم من خلال رعاية وتوجيه وتنشيط النمو المستمر لكل من الطالب والمعلم والموجه، وأي شخص آخر له أثر في تحسين العملية التعليمية فنياً كان أم إدارياً.

وهو عملية ديمقراطية: تقوم على احترام رأى كل من المعلمين، والطلاب ، وغيرهم من المتأثرين بعمل الإشراف والتوجيه، والمؤثرين فيه ، وتسعى هذه العملية إلى تهيئة فرص متكاملة لنمو كل فئة من هذه الفئات وتشجيعها على الابتكار والإبداع.

وهو عملية قيادية : تتمثل في المقدرة على التأثير في المعلمين، والطلاب، وغيرهم، ممن لهم علاقة بالعملية التعليمية لتنسيق جهودهم من أجل تحسين تلك العملية أو تحقيق أهدافها.

وهو عملية إنسانية: تهدف قبل كل شئ إلى الاعتراف بقيمة الفرد بصفته إنساناً، لكي يتمكن المشرف من بناء الثقة المتبادلة بينه وبين المعلم، وليتمكن من معرفة الطاقات الموجودة لدى كل فرد يتعامل معه في ضوء ذلك.

وهو عملية شاملة : تعنى بجميع العوامل المؤثرة في تحسين العملية التعليمية وتطويرها ضمن الإطار العام لأهداف التربية والتعليم في مصر.

الكفايات اللازمة للموجه التربوى

الكفاية هى القدرة على أداء المهام بمستوى معين من الاتقان يضمن تحقيق النواتج المطلوبة فى سلوك المتعلمين وتتمثل هذه الكفايات ( الشخصية / العلمية / الأدائية ) فيمايلى :

أولا : كفايات شخصية من أبرزها :

الصحة الجسدية العامة.

القدوة الحسنة فى سيره وسلوكه.

النزاهة والعدل.

الذكاء العام وسرعة البديهة وحسن التصرف فى المواقف الطارئة.

الالتزام بأخلاقيات المهنة.

القدرة على التجديد والابتكار.

القدرة على القيادة وصناعة القرار.

ترسيخ الانتماء إلى مهنة التربية والتعليم والقدرة على الالتزام بأخلاقياتها.

الشجاعة و الحماس والقدرة على النشاط و الحيوية.

القدرة على تحقيق العدالة بين المعلمين واتخاذ مواقف تتصف بالنزاهة وعدم التحيز.

القدرة على القيادة الحكيمة والديمقراطية واتخاذ القرار السليم في الوقت المناسب.

القدرة على استثمار الوقت استثمارا إيجابيا موجها لتحقيق الأهداف التربوية.

القدرة على التوجيه بلغة دقيقة واضحة.

ثانيا: الكفايات العلمية وتتمثل فى :

المعرفة العميقة بمادة التخصص، والعمل باستمرار على توسيع وتعزيز هذه المعرفة.

المعرفة التربوية الشاملة لكل القضايا المتعلقة بالتوجيه التربوى والتى توضح مهامه ومجالاته وأنماطه وأساليبه وكل مايحتاج إليه الموجه التربوى فى عمله .

الثقافة الواسعة المتنوعة .

متابعة كل ما يستجد فى مادة تخصصه وفى التوجيه التربوى .

ثالثا: الكفايات الأدائية وتتمثل فى :

تصميم وإعداد خطة إشرافية سنوية مرنة، ومتجددة وذات أهداف شاملة ومتكاملة.

مساعدة المعلمين على تصميم خطط سنوية ويومية.

توظيف مختلف أساليب التوجيه التربوى.

قيادة الدورات التدريبية وورش العمل والتخطيط لها.

تقويم أداء المعلمين والمتعلمين والمناهج تقويما علميا موضوعيا.

تصميم الاختبار بحيث يتصف بالشمول والصدق والثبات والموضوعية.

المشاركة فى وضع المناهج التدريسية ونقدها وتقويمها وتعديلها.

تصميم ومساعدة المعلمين على تصميم برامج لتنمية التفكير الابداعى عند الطلاب ورعاية الموهوبين منهم، ومعالجة مشاكل الضعف.

التمكن من استراتيجيات التعلم النشط.

تحليل المنهج وتطويره.

تنظيم العمل الجماعى.

خصائص التوجيه الفنى التربوى

يتميز التوجيه والإشراف التربوي الحديث بالخصائص الآتية:

أنه عملية قيادية تتوافر فيها مقومات الشخصية القوية التي تستطيع التأثير في المعلمين والطلاب وغيرهم ممن لهم علاقة بالعملية التربوية، وتعمل على تنسيق جهودهم، من أجل تحسين تلك العملية وتحقيق أهدافها.

أنه عملية تفاعلية تتغير ممارستها بتغير المواقف والحاجات التي تقابلها ومتابعة كل جديد في مجال الفكر التربوي والتقدم العلمي.

أنه عملية تعاونية في مراحلها المختلفة (من تخطيط وتنسيق وتنفيذ وتقويم ومتابعة) ترحب باختلاف وجهات النظر، مما يقضي على العلاقة السلبية بين الموجه والمعلم، وينظم العلاقة بينهما لمواجهة المشكلات التربوية وإيجاد الحلول المناسبة.

أنه عملية تعنى بتنمية العلاقات الإنسانية والمشاركة الوجدانية في الحقل التربوي، بحيث تتحقق الترجمة الفعلية لمبادئ الديمقراطية والإخلاص والمحبة والإرشاد في العمل، والجدية في العطاء والبعد عن استخدام السلطة وكثرة العقوبات وتصيد الأخطاء.

أنه عملية علمية لتشجيع البحث والتجريب والإبداع، وتوظف نتائجها لتحسين التعليم، وتقوم على السعي لتحقيق أهداف واضحة قابلة للملاحظة والقياس.

أنه عملية مرنة متطورة تتحرر من القيود الروتينية، وتشجع المبادرات الإيجابية، وتعمل على نشر الخبرات الجيدة والتجارب الناجحة، وتتجه إلى مرونة العمل وتنويع الأساليب.

أنه عملية مستمرة في سيرها نحو الأفضل، لا تبدأ عند زيارة مشرف وتنقضي بانقضاء تلك الزيارة، بل يتمم المشرف اللاحق مسيرة الموجه السابق.

أنه عملية تعتمد على الواقعية المدعمة بالأدلة الميدانية والممارسة العملية، وعلى الصراحة التامة في تشخيص نواحي القصور في العملية التربوية.

أنه عملية تحترم الفروق الفردية بين المعلمين، وتقدرها، فتقبل المعلم الضعيف أو المتذمر، كما تقبل المعلم المبدع والنشيط.

أنه عملية وقائية علاجية هدفها تبصير المعلم بما يجنبه الخطأ في أثناء ممارسته العملية التربوية، كما تقدم له العون اللازم لتخطي العقبات التي قد تصادفه في أثناء عمله.

أنه عملية تهدف إلى بناء التوجيه الذاتي لدى المعلمين.

أنه عملية شاملة تعنى بجميع العوامل المؤثرة في تحسين العملية التعليمية وتطويرها ضمن الإطار العام لأهداف التربية والتعليم .

أهداف التوجيه التربوى

• تنظيم الموقف التعليمى من خلال المساعدة فى وضع جدول توزيع الدروس، بما يتلائم مع طبيعة الموارد، والوقت المناسب لتدريسها.

• مساعدة المعلم على تنمية قدراته وكفاياته، من خلال مساعدته على تقويم نشاطه ذاتيا، وكيفية اجراء الامتحانات الحديثة، وطرق اجرائها.

• احداث التغيير والتطويرالتربوى من خلال مساعدة المعلم على تجريب الأفكار والاساليب الجديدة، وتشجيعه على التواصل مع زملائه.

• تقويم أواصر الانسجام والتعاون بين صفوف المعلمين.

• تقويم التلاميذ، والتعرف على مستوياتهم، ورسم الخطط الكفيلة بعلاج المتعلم المتأخر.

• تقويم المعلمين، ومساعدتهم.

• الكشف عن احتياجات المعلم.

أدوار الموجه الفنى التربوى

1- الموجه الفني قائداً (مجددا ومطورا). 2- الموجه الفني مدرباً.

3- الموجه الفني مقوماً. 4- الموجه الفني باحثاً.

5- الموجه الفني منسقا ومحفزاً.

أولا : الموجه الفني قائداً (مجددا ومطوراً)

ومن خلال هذا الدور يعمل الموجه على:

مواكبة أحدث الأساليب والتقنيات التربوية وتوظيفها في العملية التعليمية بالطريقة المناسبة.

تطوير كفايات المعلمين العلمية المهنية وتحسين أدائهم.

تطوير المناهج وتحديثها.

تجريب أساليب تربوية مستحدثة ومتابعة نتائجها وآثارها.

تصميم برامج حديثة لرعاية الموهوبين والمبدعين وعلاج المتعثرين دراسياً.

ثانيا : الموجه الفني مدرباً

ومن خلال هذا الدور يعمل الموجه على:

تشخيص الحاجات التدريبية للمعلمين وتصنيفها.

تخطيط برامج تدريبية من مستويات مختلفة وتنفيذها وتقويمها.

تدريب المعلمين حديثي التعيين على التكيف مع الواقع التعليمي.

تدريب المعلمين على استخدام التفكير العلمي المنظم.

تدريب المعلمين على توظيف تقنيات تعليمية حديثة.

ثالثا : الموجه الفني مقوماً

ومن خلال هذا الدور يعمل الموجه على:

تقويم أداء المعلم باعتماد أسس علمية وموضوعية.

تقويم الموقف التعليمي بكل عناصره وأبعاده.

تقويم المنهج المدرسي من حيث محتواه وتنظيمه واهدافه وتنفيذه.

تقويم التحصيل الدراسي واستحداث أساليب مختلفة لتحسينه.

مساعدة المعلم على التقويم الفعال باستخدام أساليب التقويم المتنوعة.

رابعا : الموجه الفني باحثاً

ومن خلال هذا الدور يعمل الموجه على:

تحسس المشكلات والقضايا التي يفرزها النظام التربوي من خلال البحث فيها والتفكير في حلها.

تزويد المعلمين بمستخلصات بحثية أجريت في مجال تخصصهم للإفادة منها وتوظيفها في تطوير العمل.

مساعدة المعلمين في إجراء بحوث تربوية ميدانية ( إجرائية ) لحل المشكلات التي تواجههم في أثناء عملهم ليكون ذلك بديلا عمليا للحلول غير المبنية على أسس علمية.

قيام الموجه بإجراء بحوث تربوية مرتبطة بالمشكلات الميدانية، ليسهم في علاجها من جهة ويكون قدوة لزملائه المعلمين إجراء البحوث من جهة أخرى.

خامسا : الموجه الفني منسقا ومحفزاً

ومن خلال هذا الدور يعمل الموجه على :

المبادرة إلى حل المشكلات المهنية التي قد تنشأ بين المعلمين والإدارات المدرسية.

رفع الروح المعنوية للمعلمين والتخفيف من مشاعر اليأس والإحباط وعدم الرضا عن المهنة.

بناء علاقات إنسانية متوازنة مع المعلمين، ومساعدتهم على تقبل بعضهم بعضا.

تيسير قنوات الاتصال بين أطراف العملية التعليمية سواء أكان ذلك في المدرسة الواحدة أم في المدارس التي يشرف عليها.

ترغيب المعلمين في العمل والتعاون والإنتاج من خلال تشجيعهم على المشاركة في الأنشطة والمسابقات والندوات والحلقات النقاشية .... الخ .

أنماط التوجيه الفنى التربوى

1- التوجيه البنائي 2- التوجيه العيادي

3- التوجيه بالأهداف 4- التوجيه التطويري

5- التوجيه التنوعي 6- التوجيه الإلكتروني

أولا: التوجيه البنائى:

يتعدى التوجيه التربوي هنا مرحلة التصحيح إلى مرحلة البناء، وإحلال الجديد الصالح محل القديم الخاطيء، فليس من المهم العثورعلى الخطأ، بل أن نمتلك المقترحات المناسبة والخطة الملائمة لمساعدة المعلم على النمو الذاتي والإفادة من تجاربه، حيث تنصب أنظارالموجه والمعلم على المستقبل، لا على الماضي، إذ إن الغاية من التوجيه البنائي لا تقتصرعلى الأفضل، وإنما تتجاوز ذلك إلى إشراك المعلمين في رؤية ما ينبغي أن يكون عليه التدريس الجيد، وأن يشجع نموهم وأن يستثير المنافسة بينهم من أجل أداء أفضل، ويوجهها للصالح التربوي.

مهمة التوجيه البنائى

1) استخدام أفضل الإمكانات المدرسية والبيئية في خدمة التدريس.

2) العمل على تشجيع النشاطات الإيجابية وتطوير الممارسات القديمة.

3) إشراك المعلمين في رؤية ما يجب أن يكون عليه التدريس الجيد.

4) تشجيع النمو المهني للمعلمين وإثارة روح المنافسة ا الشريفة بينهم.

ثانياً: التوجيه العيادي (العلاجي ، الإكلينيكي)

يعرّفه (كوجان) بأنه: ذلك النمط من العمل الإشرافي الموجه نحو تحسين سلوك المعلمين الصفي وممارستهم التعليمية الصفية بتسجيل كل ما يحدث في غرفة الصف من أقوال وأفعال تصدرعن المعلم وعن الطلاب أثناء تفاعلهم في عملية التدريس، وبتحليل أنماط هذا التفاعل في ضوء علاقة الزمالة القائمة بين الموجه التربوي والمعلم بهدف تحسين تعلم الطلاب عن طريق تحسين تدريس المعلم وممارسته التعليمية .

مبررات استخدام نمط التوجيه الإكلينيكى

يعد استخدام أسلوب الإشراف الإكلينيكي ضرورة تربوية تطويرية ملحة تفرضها عدة مبررات رئيسة هي:

ضعف برامج التدريب قبل الخدمة.

ضعف الممارسات التعليمية الصفية للمعلمين المبتدئين بشكل عام.

كثرة التجديدات والمستحدثات التربوية وتنوعها ، وعدم توافر النظام الإشرافي الفعال والقادر على استيعابها، وتدريب المعلمين على امتلاك الكفاءات الأدائية المرتبطة بها.

مميزات التوجيه العيادى(العلاجى / الاكلنيكى)

أن المعلم طرف فاعل في العملیة الإشرافیة

يعد أسلوبا فعالا في تغییر أنماط السلوك التعلیمي الصفي للمعلمین تغییرا إیجابیا.

یؤثر بدوره في العلاقة بین المعلم والطلاب ، حیث تتجه هذه العلاقة نحو مزید من التواصل المفتوح وتزید من مبادرات الطلاب في العملیة التعلیمیة.

خطوات استخدام نمط التوجيه الاكلينيكى

التخطيط المشترك بين المشرف والمعلم والمشاركين الآخرين للوحدة التدريسية .

مشاهدة الحصة وتسجيلها عن طريق الصورة أو الصوت أو الكتابة .

تحليل الحصة تحليلا موضوعيا شاملا من قبل المشرف التربوي ومن قبل المشاركين على حد سواء ، وتقويمها لمعرفة نقاط القوة لتعزيزها ، ومواطن الضعف للتركيز عليها في التخطيط الجيد ومن ثم العمل على تحقيقها.

رسم بياني يوضح مراحل الإشراف العيادي :

ثالثا: التوجيه بالأهداف:

يعرف بأنه "عملية مشاركة جميع الأفراد المعنيين بالعملية الإشرافية في وضع الأهداف المراد تحقيقها بغرض زيادة فاعلية العملية الإشرافية، وتتضمن هذه العملية تحديد أهداف واضحة وقابلة للقياس والتطبيق، ونتائج محددة بدقة وبرامج واقعية، وتقييماً للأداء في ضوء النتائج المتوقعة .

أسس التوجيه بالأهداف

يميل أداء المعلمين إلى التحسن عندما يفهمون جيداً أهداف المؤسسة التربوية التي يعملون فيها.

يتجه أداء المؤسسة التربوية إلى التحسن عندما يكون هناك اتفاق بين المشرفين والمعلمين على الأمور التي سينجزها المعلمون.

يتجه أداء المعلمين إلى التحسن عندما يُعطون تغذية راجعة تعينهم على رؤية ما أنجزوا وما لم ينجزوا.

يتجه أداء المعلمين إلى التحسن عندما يعطون الفرصة للتعلم والنمو وإذا ما أقرّ رؤساؤهم لهم بما أنجزوه من أعمال.

مبادئ التوجيه بالأهداف

يقوم التوجيه بالأهداف على مبدأين أساسين هما:

1- مبدأ المشاركة: ضرورة المشاركة بين المشرفين والمعلمين في تحديد الأهداف ، وضرورة صياغتها وتحديدها على نحو يساعد على تحديد الوسائل والطرق المتعلقة بالتنفيذ ومن ثم طرق التقويم المناسبة لأن المشاركة فيها بين المشرفين والمعلمين تساعدهم جميعاً على زيادة فعاليتهم من أجل تحقيق الأهداف ، كما أنها تحقق النتائج الآتية :

الالتزام.

تحمل المسؤولية.

رفع الروح المعنوية.

2- مبدأ تحديد الأهداف:

يقوم التوجيه بالأهداف على وضع الأهداف على شكل النتائج المرجو تحقيقها ، والأهداف غاية في الأهمية في الإشراف بالأهداف، ولذا فلابد أن تكون هذه الأهداف واضحة لدى جميع المشرفين والمعلمين المعنيين بتحقيقها ومحددة بفترة زمنية معينة، يتم خلالها مراجعة ما ينجز من هذه الأهداف باستمرار وعلى فترات زمنية معينة.

رابعاً: التوجيه التطويرى

هو أحد أنواع التوجيه التربوي الحديثة التي تهتم بالفروق الشخصية والمهنية بين المعلمين من خلال انتقاء أحد الأنماط الإشرافية التالية:-

1) التوجيه المباشر:-

يركز على وضع الاسس التى ينبغى للمعلم أن يسير عليها لتحقيق أهدافه، وتحسين ممارساته التدريسية. من يتسم بـ:-

• تفكير تجريدى منخفض.

• عدم حب العمل، أو الالتزام به.

2) التوجيه التشاركى:-

يشترك المشرف والمعلم معا فى وضع خطة لتحسين عمليتى التعليم والتعلم. من يتسم بـ:-

• تفكير تجريدى متوسط.

• مستوى متوسط من حب العمل، أو الالتزام به.

3) التوجيه غير المباشر:-

يقوم على مبدأ الخبرات الخاصة بالفد، فالمعلم يجب أن يتوصل إلى حلول نابعة من ذاته، بغرض تحسين مستى طلابه. من يتسم بـ:-

• تفكير تجريدى عالى.

• مستوى عال من حب العمل، أو الالتزام به.

ويوضح الشكل التالي نموذج التوجيه التطويري

مراحل تطبيق التوجيه التربوي التطويري:

1) مرحلة التشخيص:

جمع المعلومات الأولية.

الزيارة الصفية.

المداولات الإشرافية.

2) مرحلة التطبيق: (اختيار النمط الإشرافي المناسب للمعلم).

3) مرحلة التطوير: الارتقاء والتدرج بسلوك المعلم من (النمط المباشر) إلى (النمط التشاركي) إلى (النمط غير المباشر).

خامساً: التوجيه التنوعى

يرجع تطوير هذا النمط إلى ألان جلاتثورن (Glatthorn), ويقوم على فرضية وهي بما أن المعلمين مختلفون فلابد من تنوع الإشراف عليهم، فهو يعطي المعلم ثلاثة أساليب إشرافية لتطوير قدراته وتنمية مهاراته ليختار منها ما يناسبه، وقد يكون هناك تشابه بينه وبين الإشراف التطويري إلا أن الفارق بينهما، أن الإشراف التنوعي يعطي المعلم الحرية في تقريرالأسلوب الذي يريده أو يراه مناسبا له في حين إن الإشراف التطويري يعطي هذا الحق للمشرف التربوي.

أساليب التوجيه التنوعى

1- التنمية المكثفة: هو أسلوب مشابه للتوجيه الصفي(الاكلينيكي) إلا انه يختلف عنه من ثلاثة وجوه:

يركز الإشراف الصفي على طريقة التدريس بينما أسلوب التنمية المكثفة ينظر إلى نتائج التعلم.

يطبق الإشراف الصفي- غالباً - مع جميع المعلمين مما يُفقده أهميته ، في حين أن أسلوب التنمية المكثفة يطبق مع من يحتاج .

يعتمد الإشراف الصفي على نوع واحد من الملاحظة في حين أن أسلوب التنمية المكثفة يستفيد من أدوات متعددة (جلاتثورن1997).

2- النمو المهني التعاوني : وهو رعاية عملية نمو المعلمين من خلال تعاون منظم بين الزملاء.

يذكر جلاتثورن(1997) ثلاثة مسوغات لطرح النمو المهني التعاوني في الإشراف التنوعي:

o الوضع التنظيمي للمدرسة: فالعمل الجماعي التعاوني بين المعلمين له أثر على المدرسة أكبر من العمل الفردي , كما أن له أثراً في تقوية الروابط بين المعلمين وكذلك فيه ربط بين تطور المدرسة ونمو المعلمين وينظر إلى نمو المعلمين على أنه وسيلة لا غاية فهو وسيلة إلى تحسين التعلم من خلال تحسين التعليم .

o وضع المشرف: هذا الأسلوب الإشرافي يبين دور المشرف المساند ويمكنه من التوسع في دائرة عمله.

o وضع المعلم: وهذا الأسلوب يجعل المعلم يستشعر مسؤوليته عن تنمية نفسه وانه ينتمي إلى مهنة منظمة ومقننة ونامية كما أنه يخفف من العزلة التي يعيش فيها المعلمون غالبا ويمكنهم من التفاعل مع زملائهم والاستفادة منهم.

3- النمو الذاتي :

وهو عملية نمو مهنية تربوية يعمل فيها المعلم منفرداً لتنمية نفسه وهذه الطريقة يفضلها المعلمون المهرة وذوى الخبرة، ففي هذا الخيار يكون نمو المعلم نابعا من جهده الذاتي وإن كان سيحتاج من وقت لآخر إلى الاتصال بالمشرف التربوي .

ولنجاح عملية النمو الذاتي ينبغي مراعاة النقاط التالية:

o إعطاء التدريب الكافي لمهارات الإشراف الذاتي مثل : وضع صياغة الأهداف ، فقد وجدت بعض الدراسات أن المعلمين يعانون من مصاعب في وضع الأهداف.

o تصميم خطط واقعية وفاعلة لتحقيق الأهداف.

o تحليل تسجيلات المعلم نفسه حيث إن كثيرا من المعلمين يجدون صعوبة في ملاحظة أنفسهم وتحليل ما يرونه مسجلا أمامهم من سلوكيات التدريس.

o تقويم التقدم والنمو.

o إبعاد البرنامج عن التعقيد مثل الإكثار من الأهداف أو اللقاءات الإعدادية أو الأعمال الكتابية.

o توفير المصادر اللازمة.

o إيجاد وسائل للحصول على معلومات راجعة عن التنفيذ فمن أهم عيوب هذا الأسلوب عدم وجود تلك الوسائل فالمعلم يعمل لوحده وليس لديه من يزوده بتلك المعلومات.

o تشجيع المعلمين على العمليات التي تركز على التفكير والتأمل في عمل المعلم نفسه ووضع ملف تراكمي لأداء المعلم يساعد على هذا.

سادساً: التوجيه الالكترونى

هو نمط للتوجيه باستخدام آليات الاتصال الحديثة من حاسب وشبكاته ووسائطه المتعددة من صوت وصورة، ورسومات، وآليات بحث ومكتبات إلكترونية، وكذلك بوابات الإنترنت سواء عن بعد، أو في مكتب التربية والتعليم ، أو في المدرسة، أو الفصل الدراسي، وهو استخدام التقنية بجميع أنواعها في إيصال وتبادل المعلومات والخبرات للمعلم والموجه بأقصروقت وأقل جهد وأكبر فائدة.

مبررات تطبيق التوجيه الالكترونى

1) المطلب الوطني : تسعى الحكومة إلى تطبيق الحكومة الالكترونية، و إدخال التقنية في جميع العمليات الإدارية والفنية في الوزارات والأجهزة الحكومية كافة، ولاشك أن تطبيق التوجيه الالكتروني يصب في هذا التوجه السامي

2) المطلب التربوي :التجديد و التطوير في مجالات التربية أمراً حتمياً و ليس خياراً لاستشراف المستقبل من خلال تغيير طريقة التفكير، واتباع أساليب جديدة تفتح أفاقاً واسعة للتعلم الذاتي.

3) المطلب التقني :

يمتاز وقتنا المعاصر بأنه عـصر التقنية، وعصر الفضائيات، وعصـر التعلم عن بُعد وعصرالحاسوب.

تنامت وسائل الاتصال في هذا العصرتنامياً عجيباً، فأصبح العالم كأنه قرية صغيرة.

4) المطلب الإداري :

نقص أعداد الموجهين التربويين في مقابل زيادة أعداد المعلمين 0

بُعد بعض المدارس عن إدارات التربية و التعليم.


_________________
السيد الحلوس عاشق السامبا المصرية
http://elhllos.yoo7.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى